الأربعاء، 18 يوليو، 2012

لماذا أنتِ عصية يا سورية؟ - بقلم الأستاذة سوسن أبو عجمية


أتعبتِ العالم يا سورية، أرهقتِ العالم يا سورية، دوّختِ العالم يا سورية، ماذا دهاك يا سورية؟ لم لا تنصاعين يا سورية؟ لم لا تركعين يا سورية؟ لم لا تسقطين يا سورية؟ يا سورية ... يا سورية! أتعبتِ الأعداء والعملاء والخونة والظلاميين والمرتزقة، لماذا صمدت كل هذا الصمود؟ لماذا كشفت عوراتهم وأظهرت سوءآتهم؟ لماذا عرّيت مخططاتهم  ومؤامراتهم؟ ولماذا استنزفت أعصابهم  وأثرت جنونهم؟

يا سورية يا جرحنا النازف، يا صخرة شماء تقف على  شفا جرف سحيق، وكل كلاب الأرض المسعورة الحاقدة اجتمعت عليك محاولة أن تدفع بك نحو الهاوية.

سورية يا أسداً جريحاً تنهشة الذئاب من شرقه وغربه وشماله وجنوبه، سورية يا زينة البلدان ويا واسطة العقد، هذا العقد الذي يأبى أن ينفرط إلا بانفراطك (لا قدر الله) يا سورية.

أشرار العالم كلهم وقفوا على قدم وساق وتفرغوا لك يا سورية، تركوا أعمالهم وأشغالهم وتفرغوا لك يا سورية، جندوا كل  المحطات الفضائية والقنوات الاعلامية  المرئية والمسموعة والصحف  الالكترونية والمطبوعة والرسوم والكاريكاتير، وسخّروا كل ما ابتكروه في ثورة الاتصالات من فيسبوك والجوجول والتويتر واليوتيوب والفوتوشوب وكل جنونهم الاعلامي، يكذبون، يفترون،  يفبركون، يتقيأون صباح مساء بلا ملل أو كلل، بلا حياء أو خجل.

قناصة، أسلحة، متفجرات، حبوب مخدرة، عصابات مسلحة، تفجيرات،  مرتزقة، اغتيالات، قتل ترويع، مجالس مدسوسة  واجتماعات  مشبوهة، تمويل لا حدود له، ارهاب لا دين له، شيوخ باعوا ضمائرهم، رجال دين باعوا دينهم،  شياطين  الجن والانس تخطط وتعمل بلا توقف، ابتكار وابداع وتنوع في مختلف أنواع الكذب والوقاحة والاجرام، استخدموا واستفذوا  كل أدواتهم وألاعيبهم وأفانينهم  ودسائسهم،  لكنهم باءوا بالفشل، فجن جنونهم وزاد هذيانهم وزاد اجرامهم.

حاصروك من كل مكان  سلطوا عليك  العربان الجربان، وأسراب الغربان، وأفواج الجرذان،  حشدوا ضدك أمم الأرض كي يستصدروا قرارات ضدك،   لكنك أثبتت لهم بأنك بحق سورية الصمود والمنعة، فلما عجزوا  عن النيل منك، قرروا أن يحرقوك من الداخل وأن يدمروك من  الداخل، لأنهم لا يطيقون أن يروا وطناً يأكل مما يزرع، وطناً  يلبس مما يصنع، وطناً  لا ينقاد لشروط استعبادهم، وطناً لا يغرق في ديونهم، وطناً لم يطوعوه ولم يخترقوه،  وطناً تلاحم  فيه الحاكم والشعب والجيش في وجه الرياح العاتية.

كم أنتِ عصية يا سورية، كم أنتِ عربية يا سورية، كم أنتِ أبية يا سورية، لك الله يا سورية ... حماك الله يا سورية.


سوسن أبو عجمية